كليات المعرفة تحتفي بتخرج طلبتها

الخميس, مايو 25, 2017

برعاية محافظ محافظة الدرعية صاحب السمو الأمير أحمد بن عبد الله بن عبدالرحمن آل سعود، أقامت كليات المعرفة للعلوم والتقنية اليوم الخميس 29/8/1438هـ، الموافق 25/5/2017م، حفل تخريج الدفعة الرابعة للعام 1437/1438هـ الموافق 2016/2017م، في تخصصات الطب والجراحة، والصيدلة الإكلينيكية، والعلوم التطبيقية.

  حيث سخرت الكليات جميع السبل والإمكانات التي من شأنها رفعة مستوى الطلبة من خلال عقد اتفاقيات مع جامعات عالمية ومحلية ومستشفيات ومراكز علمية وصحية داخل المملكة، لتوفير بيئة عملية لتدريب طلابها وطالباتها تقوم على تأهيلهم للمساهمة في مستقبل مشرق يلبي كافة احتياجات الوطن بأفضل المقاييس العالمية في المجال الصحي، وتحقيق المخرجات المتميزة.

 وقد بدأ الحفل الكريم بعزف السلام الملكي، ومسيرة الخريجين البالغ عددهم هذا العام 155، ابتداءً بكلية الطب حيث تخرج منها 45 طبيب جراح، وكلية الصيدلة تخرج منها 30 دكتور صيدلي، ثم كلية العلوم التطبيقية حيث ضم قسم التمريض 20 خريج، وقسم الرعاية التنفسية 38 ، وقم الخدمات الطبية الطارئة 12 ، وقسمي علوم الحاسب الآلي ونظم المعلومات عدد 10 خريج، بعدها تُليت آيات عطرة من الذكر الحكيم، ثم ألقى الخريجين كلمتهم بهذه المناسبة، معربين عن بالغ سعادتهم بالتخرج وتقديرهم وامتنانهم للكليات، عقب ذلك ألقى سعادة المشرف العام على الكليات الدكتور إبراهيم بن عبدالرحمن الملحم كلمة ثمَّن خلالها دعم حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود يحفظه الله، وشكر سمو أمير الدرعية على دعم سموه ورعايته الدائمة لمسيرة الكليات منذ نشأتها، وحِرص سموه على المشاركة في جميع المحافل والمناسبات العلمية في محافظة الدرعية.

كما تم عرض فيلم "فرحة خريج" ، والذي تضمن لقاءات سريعة مع مجموعة من الطلاب، للتعبير عن مشاعرهم بهذه المناسبة، إضافة إلى عرض فيلم تعريفي قصير عن دور كليات المعرفة في المجتمع، حيث تعد صرحاً علمياً رائداً ليس مقتصراً على المسيرة التعليمية داخل الكليات فحسب، بل منبراً اجتماعياً ومحفلاً يضم العديد من الفعاليات الاجتماعية والدورات التدريبية والمحاضرات العلمية المختلفة التي تخدم جميع شرائح المجتمع من منطلق مسؤوليتها الاجتماعية.

 وفي نهاية الحفل أدى الخريجين القسم، ثم قام سمو الأمير بتسليم أبناءه الطلاب شهادات التخرج، والتقاط الصور التذكارية معهم، متمنياً لهم التوفيق والنجاح، وأن يبارك لهم في علمهم وعملهم.